الجامعة الإسلامية
بـــــــــــــــــــــــســـمـــــ الله الـرحمــــان الرحـــــــيم
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين أما بعد
في وسط غيوم السحاب و بين خيوط أشعة الشمس و بين أغصان الأشجار و أوراق الأزهار ، نحيي ضيوفنا و زوارنا الكرام بين ربوع هذا الفريق الرائع " رواد الحضارة المحمدية الإسلامية " ، فأهلا و سهلا بك أيها الغالي بين ربوعنا الغناء وسفوحها الجميلة وبين طياتها وأوراقها ونجومها الساطعة فمرحبا بك هنا الى الإستفادة والإفادة ، مرحبا بك بين بساتين و أزهار منتدانا و رحيق التواصل و شهد المحبة و الإخلاص منورا بتواجدك معنا و يسعدنا تواصلك و اشتراكك معنا مرحباً ممزوجة .. بعطر الورد .. ورائحة البخور
وبكل كلمات الترحيب
و بكل معاني الفرح
نقول لك حللت أهلاً ووطأت سهلاً أشعلت شموع الترحيب وأضئيت مصابيح التهليل بقدومك إلى أرض المنتدى كم أتمنى أن تتسع لك صفحات المنتدى وما يحمله من عبير مشاعرك ومواضيعك و آرائك الشخصية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» لمحة عن بناء حضارتنا 2
الأحد نوفمبر 01, 2015 12:10 pm من طرف المعتصم بالله

» صوت الحق
السبت سبتمبر 05, 2015 1:31 pm من طرف المعتصم بالله

» علماؤنا الرواد رفعوا مشعل النهضة و التقدم
الأربعاء سبتمبر 02, 2015 12:20 pm من طرف المعتصم بالله

» يــــا بــن آدم
الأربعاء مايو 20, 2015 4:50 pm من طرف المعتصم بالله

» لمحة عن بناء حضارتنا 1
الخميس مايو 14, 2015 5:06 pm من طرف المعتصم بالله

» العـــلــــم و الإيــــــمـــان
الجمعة يناير 02, 2015 11:56 am من طرف المعتصم بالله

» دستور المنتدى
الجمعة نوفمبر 14, 2014 6:18 pm من طرف المعتصم بالله

» نعيش مع معنى جديد
الإثنين نوفمبر 03, 2014 12:17 pm من طرف المعتصم بالله

» كيف تكتب موضوعا معنا
الثلاثاء أبريل 01, 2014 6:14 pm من طرف المعتصم بالله

نوفمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




يــــا بــن آدم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

20052015

مُساهمة 

يــــا بــن آدم




بسم الله الرحمـــــــن الرحيم
ـ يا ابن آدم   :
هذه رسالة من فان إلى فان و من ميت إلى ميت و من هالك إلى هالك ، كل شيء فان إلا الله عز و جل .
أكتب هذه الرسالة في مستقبل لا أرجوه و مصير نكاد ندركه ، قد أحقق مبتغى الله و رسوله في المستقبل إن شاء الله لكن من يدري لعل لا ألقاكم بعد يومي هذا في شهري هذا في عامي هذا . إن مرت الأيام و لم تروني فهذه ذكرياتي فتذكروني ، و إن غبت و لم تجدوني أكون وقتها بحاجة للدعاء فادعوا لي . كل واحد منا يعيش حياة غفلة إلا من رحمه ربه ، منا من يعيش حياة عصيان و منا من يعيش حياة خطيئة و منا من يعيش حياة كفر ... الخ . أنا الآن أعمل بجد و مثابرة و إن شاء الله سيوفقني على توحيد الناس على كلمة لا إله إلا الله محمد رسول الله  و إن شاء الله سأكون من المساهمين في إعادة الأمجاد و حضارتنا المحمدية الإسلامية ...
هذه الرسالة تنادي كل ابن آدم حي على وجه الأرض ، يستظل بسماء المولى عز وجل, ويأكل من رزقه, ويشرب من ماءه, وينعم بسمعٍ وبصرٍ وعقلٍ من خلق الله العلي القدير سبحانه جل شأنه . هذه الرسالة تنادي الجميع من كان قريبًا أو بعيدًا من ندائها ، فليسمع الجميع ولينصت الكل لها .
قد تقرأ هذه الكلمات, ثم لا تلقي لها بالاً.. وكأنها خواطر عارضة مرت على عينيك دون تدبر أو وعيٌ منك لها وقد تقرأ هذه الكلمات فتتفكر فيها, وفي معانيها؛ فتنتفع بما هو مفيد منها قد تكون هذا أو ذاك وإني أخالك المتفكرين في آلاء الله سبحانه و تعالى .
نترك كل هذا و نتطرق إلى موضوع الرسالة " يا ابن آدم " التي بكت لها العيون فامتلأت الأجفان و انهالت على الخدود ، أبعث هذه الكلمات من نور قلبي إلى قلوب إخوتي في الله ، داعيا بأن يهدينا مولى الموالي إلى الصراط المستقيم الذي ينير به قلوبنا و قلوب المسلمين أجمعين ، أدعو الله أن تكون القلوب فائقة لعبادة الله و الشوق لرضاه ، أبعثها إلى الجميع عامة و إلا من ضيعوا أوقاتهم فيما لا ينفع خاصة ، لعل القلوب ترق و لعل العقول تفيق و لعل العيون تبكي و تبصر ، فإني أرى من ذوي الأبصار عميانا . لا ينبع هذا الكلام من لسان إلا لساني و من قلب إلا قلبي ، و الله وحده سيشهد علي يوم القيامة على ما أقوله .
هيا بنا ننفض الغبار عن النائمين ، و نوقظ الغافلين قبل فوات الأوان ، فلنقم و نسلك دأب الصالحين ، و ابكوا بالقلوب لا العيون على زمان الغفلة المحزون ، فو الذي يموت و يحيا ، و يبكي و يضحك ، إني أحبك في الله و لكن لا أحب فيك معصيتك . لقد بدلت الوقت بلا مبالاة و تغافلت عن كل صالح رشيد . والله أحبكم في الله، فالحب في الله بدون نصح لا يجدي نفعا، فأنا لكم ناصح أمين راجيا أن يرحمنا أرحم الراحمين و يجمعنا يوم العرض في ظله، يوم لا ظل إلا ظله ، فوددت الحديث معك في ذلك و أسأل الواحد الأحد التوفيق و السداد . الوقت فيه العبر ، الوقت فيه الموعظة ، إنه زمن تحصيل الأعمال الصالحة أيها الغافلون ، و قد قال أعز من قائل : [ اعلموا إنما الدنيا لعب و لهو و زينة و تفاخر بينكم و تكاثر في الأموال و الأولاد كمثل غيث أعجب الكفار نباته ثم يهيج فتراه مصفرا ثم يكون حطاما و في الآخرة عذاب شديد و مغفرة من الله و رضوان و ما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور ] الحديد الآية 20 . إن رأس الإنسان في هذه الدنيا وقت قصير ، و أنفاس محدودة ، و أيام معدودة ، فمن استثمره في خير فطوبى له ، و من أضاعه و فرط فيه فقد خسر زمنا لا يعود ، و في هذا العصر أيان جدبت فيه الطاعة و قحطت فيه العبادة و ضاع الوقت هباء .
يا ابن آدم ، تذكر اليوم الذي سيجتمع فيه الظالم و المظلوم ، و الكافر و المؤمن ، و الغني و الفقير ، و الحاكم الجائر و الرعية ، وغيرهم من الناس ... أين سيأخذ مسلوب الحق حقه من مصداق حسنات الذي سلبه . ماذا أعددت لهذا اليوم؟
يا ابن آدم ، سيأتي اليوم الذي ستزال الغشاوة من على عينيك ، و ينتزع فيه الموت روحك من كل عرق بلا رأفة أو رحمة ، تذكر اللحظة التي يغسلونك فيها و يكفنوك و يضعوك في حفرة ضيقة و يهيلون عليك التراب و يتركونك وحيدا، و ترى هناك نار جهنم تضطرم و يشتد سعيرها ، وهي تنادي ربها أن يقربها منك ، ستبكي و تبكي و تبكي و تطلب الرحمة و لكن لن يسمعك أحد ، فهذا ما اقترفته يداك و هذا ما زرعته لنفسك و ستحصده .
يا ابن آدم ، سيأتي يوم ستثبت بين يدي الله سبحانه و تعالى عندما سيسألك عن عمرك ، كيف سترد على قدمك التي تشهد عليك و أنت تمشي للحرام ، ماذا سترد على لسانك الذي سينطق و يقول أمام رب العالمين أنك كنت تغتاب و تكذب و تسب و تغني ، كيف ستتكلم و عملك الأسود يكون حاضرا ليفضحك ؟؟؟؟ تذكر أن يومها لن تجدي الأعذار و لن يفيد الكذب ، آه كيف سيكون موقفك ؟ ماذا أعددت للجنة ؟ سؤال يجب أن تجد له إجابة صادقة ، و لا بد أن تلتزم بها قبل أن يمضي عمرك و أنت تتخبط في المعاصي و الذنوب ، و تفوت الصلوات و ترتكب الكبائر و تعصي الله تعالى سرا و علانية .
يا ابن آدم ، تذكر أن النفس تبكي على الدنيا و قد علمت أن السلامة فيها ترك ما فيها . اغتنم الفرصة بما أمكانها و كل الأمور إلى مدبرها و لا تحمل على نفسك هم يوم لم يأتك فإن لم يكن من أجلك يأتي الله فيه برزقك و لا تكن عبرة للناظرين و أسوة بالمغرورين في جمع المال على المال فكم من جامع باع حليته و قتر  المرء على نفسه توفير لخزانة غيره .
يا ابن آدم ، تزود من الدنيا فإنك لن تبقى و خذ صفوها لما صفوت و دع الشهوات ، و لا تأتمن الدهر إني اتمنته فلم يبق لي خلا و لم يرع لي حقا .
يا ابن آدم ، لا تتعظم فليس بعظيم من خلق من التراب و إليه يعود ، و كيف يتكبر من أوله نطفة قذرة و آخره جثة عفنة و هو يحمل بين جنبيه المعذرة ، واعلم أنه ليس بعظيم من تصرعه الأسقام و تفجعه الآلام و تخدعه الأيام ، لا يأمن الدهر أن يسلبه شبابه و ملكه و ينزل من علو سريره إلى ضيق قبره ، و إنما الملك هو العاري من هذه المعاتب .
يا ابن آدم ، أنت تتصارع على ملك فان و دنيا غرورة غدارة ، فلما لا تتصارع على الآخرة فتنال ما لم تناله طول هذه الدنيا .
يا ابن آدم ، هاهي الأيام تمر و تجري ، و الأعوام تتوالى ، و الصفحات تنطوي من غير أن نحس و ندري إلا عند بداية عام جديد ، أو قدوم الشهر المبارك ، أو عند سماع الدفوف معلنين بذلك عن يوم العيد ... عجبا ، مالي أراك قليل الزاد و طريقك بعيد ، مالي أراك تقبل على ما يضرك و تترك ما ينفعك ، إلى متى تضيع الزمان و هو يحصى عليك برقيب عتيد ، إلى متى تبارز بالذنوب اللطيف المجيد ، إلى متى تعصي ربك و هو بك حفيظ و عليك شهيد ، ألم يئن أن تتوب و تبدأ الصفحة من جديد ؟
يا ابن آدم تب إلى الله ، ذق طعم التوبة و الاستقامة ، ذق حلاوة الدمعة ، ذق حلاوة الإيمان ، اعتصر قلبك و تألم لتسيل دمعة على الخد تطفئ نار المعصية ، أخلي بنفسك و اعترف بذنبك ، ادع ربك و قل : " اللهم أنت ربي و أنا عبدك و أنا على عهدك و وعدك ما استطعت ، أعوذ بك من شر ما صنعت ، أبوأ لك بنعمتك علي و أبوأ بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ، أستغفر الله العلي العظيم عدد ما كان و عدد ما يكون و عدد الحركات و السكون " .
يا ابن آدم ، ابك على خطيئتك ، جرب لذة المناجاة ، اعترف بالذل لله ، تب إلى الله بصدق و اسمع للفرج من ملك الملوك و هو يقول : [ قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا ] ، و يقول سبحانه و تعالى في الحديث القدسي :" يا ابن آدم إنك ما دعوتني و رجوتني إلا غفرت لك ما كان منك و لا أبالي ، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك و لا أبالي ، يا ابن آدم لو أتيتني برقاب خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيك برقابها مغفرة " .
يا ابن آدم ، أحسن الظن بمولاك و تب إليه فإنه لا يهلك على الله إلا الهالك . من أنت حتى يخاطبك رب البريات ؟ ما هو عذرك و أنت تسمع هذه النداءات من رب الأرض و السموات ؟ اعلم أن أسعد لحظات الدنيا يوم تقف خاضعا ذليلا خائفا باكيا مستغفرا تائبا ، فكلمات التائبين صادقة و دموعهم حارة و هممهم عالية قوية ، أو تعلم لماذا ؟ لأنهم ذاقوا حلاوة الإيمان بعد مرارة الحرمان ، ووجدوا بر اليقين بعد نار الحرين ، و عاشوا حياة الأمن و الاستتباب بعد مسيرة القلق و الاضطراب ، بالله عليك لماذا تحرم نفسك كل هذه اللذة و السعادة ، فإن أذنبت فتب ، و إن أسأت فاستغفر ، و إن أخطأت فأصلح ، فالرحمة واسعة و الباب مفتوح ، و لكن تداركه بالتوبة قبل أن يغلق و دع التسويف و طول الأمل ، و اترك الغفلة و الاغترار بالصحة .
يا ابن آدم ، استمع لهذه الكلمات و ذكر قلبك بها دائما فو الله ما أعظمها من كلمات يقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه :" إن الآخرة قد ارتحلت مقبلة ، و الدنيا قد ارتحلت مدبرة ، فكونوا من أبناء الآخرة ، و لا تكون من أبناء الدنيا ، فإن اليوم عمل و لا حساب و غدا حساب و لا عمل " . و معنى ذلك أنه ينبغي على الإنسان أن يتهيأ و يتجهز و أن يصلح من حاله و أن يجدد توبته ، و أن يعلم أنه يتعامل مع رب كريم قوي عظيم لطيف سبحانه جل جلاله ما أعظمه و ما أرحمه ، و أقولها بقلب فيه إيمان نحن ملاقون الله ثم توفى كل نفس بما كسبت .
و آخر الرسالة أختمها بهذا الدعاء : " اللهم إني أسألك سلوا عن الدنيا و مقتا لها فإن خيرها زهيد و شرها عتيد و صفوها يتكدر و جديدها يخلق و ما فات فيها لم يرجع و ما نيل فيها فتنة إلا من أصابته منك عصمة و شملته منك رحمة فلا تجعل ممن رضي بها و اطمأن إليها ووثق بها فإن من اطمأن إليها خانته و من وثق بها غرته " .
من أراد زاداً فالتقوى تكفيه
من أراد عزاً فالإسلام يكفيه
من أراد عدلاً فحكم الله يكفيه
من أراد أنيسا فذكر الله يكفيه
من أراد جليساً فالقران يكفيه
من أراد واعظاً فالموت يكفيه
من أراد غنى فالقناعة تكفيه
من أراد زينه فالعلم يكفيه
من أراد جمالاً فالأخلاق تكفيه
من أراد راحة فالآخرة تكفيه
ومن لم يكفيه كل هذا فالنار مثواه وتكفيه
و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين . I love you I love you I love you
avatar
المعتصم بالله
Admin

عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 14/03/2014
العمر : 21
الموقع : http://rouwad-al7adara.forumalgerie.net

http://islamic.university/2.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

يــــا بــن آدم :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى